القائمة الرئيسية
 
 
تمويل و دعم

UNDP-EDSP-FC

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

مشروع دعم التنوع الإقتصادي

المكون السمكي

 
 
 
كلمة معالي الوزير

كلمة للأخ معالي وزير الثروة السمكية في مطلع كتاب دليل الإسثمار السمكي

لاشك أن أهمية الموارد السمكية تتزايد عامأ بعد عام خاصة مع تفاقم أزمة الغذاء العالمي،

والارتفاع غير المسبوق في أسعار المواد الغذائية الأساسية التي تلقي بآثارها السلبية على

الأمن الغذائي، وتشير الدلائل الإحصائية إل أن أسعار المواد الغذائية الأساسية ستظل تتزايد

في السنوات القادمة، ومنها السلع الغذائية السمكية؟ فالأسماك والأحياء البحرية الأخرى

هي السلعة الغذائية الهامة التي تحقق فيها اليمن فائضأ تصديريآ ،كما تعد مجالآ خصبأ

ومحفزأ للمستثمرين لاستغلالها الاستغلال الاقتصادي الأمنى.

واني على ثقة بأن دوافع و مناخ الاستثمار في القطاع السمكي هي اليوم أفضل من

سابقتها عل صعيد كل مكوناتها )التشريعية، والتنظيمية، والضمانات والمزايا، والحوافز

التشجيعية، والإعفاءات الجمركية والضريبية(، ولعل هذه الحقيقة ليست غائبة على كثيرأ

من الهيئات والشركات والمؤسسات الاستثمارية المحلية والعربية والأجنبية.

ويأتي إصدار هذا الدليل المتواضع متزامنأ مح ما يحظي به القطاع السمكي في بلادنا-

هذه الفترة - من رعاية واهتمام من قبل القيادة السياسية والحكومة ؟ الأمر الذي عزز

الآفاق الاستثمارية في هذا القطاع عند كثير من المستثمرين، فتعوا إل المزيد منها، ولا تزال

الفرص الاستثمارية في هذا القطاع الواعد مبشرة بالخير الكثير، خاصة إذا ما أدركنا أن ما

يستغل من تلك الموارد السمكية لم يبلغ إلا ) 17 %( مما تزخر به المياه اليمنية من موارد.

مستشعرين أهمية المرحلة ومتطلباتها للوصول إل تحقيق تنمية شاملة للمجتمع اليمنى

يساهم القطاع السمكي فيها بدور أساسي وفعال.

وفي الأخير لا يسعني إلا أن أتقدم بالشكر الجزيل لكل من يضع لبنة جديدة في هذا القطاع

بهدف الرفع من أدائه وتطوره، وما هذا الدليل إلا إحدى هذه اللبنات، فالشكر موصول لكل

من ساهم أو تعاون في إعداده واخراجه لحيز الوجود.

والله الموفق ،،،

محمد محمد الزبيري

وزير الثروة السمكية

إبريل 2017 م

 
الخلف
 
جميع الحقوق محفوظة © 2010-2018  وزارة الثروة السمكية