القائمة الرئيسية
 
عدد الزيارات


1,351,484

 
تمويل و دعم

UNDP-EDSP-FC

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

مشروع دعم التنوع الإقتصادي

المكون السمكي

 
 
 
4.3. مخاطر ومؤشرات الإستراتيجية الوطنية للقطاع السمكي
Untitled document

بعد تحديد الغاية والنتائج والأهداف، من الممكن صياغة الشكل العام لإطار العمل المنطقي ودراسة المخاطر والافتراضات والمؤشرات الرئيسية التي سوف تنطبق على الإستراتيجية الوطنية للقطاع السمكي (الجدول 2). وتعتبر هذه المؤشرات عامة في طبيعتها، وسوف تستخدم في تقييم التقدم العام المحرز باتجاه تحقيق أهداف الإستراتيجية الوطنية للقطاع السمكي. وسيتم وضع مؤشرات أكثر تفصيلا لكل هدف من الأهداف في الوقت المناسب خلال فترة تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للقطاع السمكي.

يمكن تقسيم المخاطر التي تهدد قدرة وزارة الثروة السمكية على تحقيق هذه الأهداف والنتائج إلى مخاطر داخلية وهي تلك التي تحد من قدرة البرامج على الأداء (التمويل، ومستويات الموظفين، والإدارة)، ومخاطر خارجية وهي تلك التي قد تحول دون قبول أو الاستخدام الفعال لخدمات وإرشادات البرنامج في المحافظات (الإرادة السياسية، وقدرات المؤسسات الوطنية، والتضامن الإقليمي).

ففي حين أن تفاصيل المخاطر المرتبطة بالإستراتيجية الوطنية للقطاع السمكي مبينة في الجدول رقم 2، نسرد فيما يلي بعض المخاطر الرئيسية والإجراءات اللازمة لمعالجة و / أو التخفيف من حدتها.

·     عدم كفاية الموارد: عدم كفاية التمويل لتنفيذ برامج العمل، وخاصة مع تأثر الشركاء المانحين وعملاتهم بالأزمة الاقتصادية العالمية، وانعدام الأمن والاضطرابات السياسية.

o       ينبغي تحديد مصادر التمويل وتطوير مقترحات للحصول على التمويل.

o    سيتم استكشاف وتطوير وسائل أكثر كفاءة لتقديم الخدمات، خصوصا للحد من ارتفاع تكاليف استقرار جميع الموظفين في صنعاء.

·     تطبيق المشورة العلمية: أحد المخاطر الرئيسية لتحقيق إدارة أفضل للموارد السمكية يتمثل في عدم تحويل المشورة العلمية إلى عمل إداري.

o       حقيقة أن وزارة الثروة السمكية تعمل على مستويات مختلفة توفر خيارات متعددة لوضع تدابير للإدارة.

o    بالنسبة لمصايد الأسماك الساحلية، سيتم إيلاء مزيد من الاهتمام على الطلب والقدرة المحلية، وكذلك العمل مع المنظمات غير الحكومية الشريكة.

o       إن التواصل الأكثر فاعلية سوف يرفع من مستوى الوعي لدى صانعي القرار وكذلك الجمهور.

·     قبول التقييمات العلمية: سوف تأتي مخاطر توفير البيانات والنماذج والمشورة العلمية لدعم الإدارة في عملية صنع القرار وتحديد المواقع الإستراتيجية، من خلال فقدان تقييمات المخزون السمكي التي أجرتها وزارة الثروة السمكية للمصداقية.

o    إن استمرار البحث في بيولوجيا أسماك التونة، والتحسينات المستمرة في مجال جمع البيانات، وتطوير وتحسين نماذج تقييم المخزون السمكي سوف تضمن تحديد الجودة الفنية للعمل كأفضل قاعدة متوفرة للإدارة.

·     مشاكل نهج النظام البيئي: لقد ثبتت صعوبة تطبيق نهج النظام البيئي على إدارة الموارد في المصائد البحرية والساحلية في اليمن. فالإجراءات الخاصة بالتشاور وتقييم المخاطر قد تكون معقدة ومستهلكة للوقت.

o    للتصدي لهذه المخاطر، سوف تعمل الإستراتيجية الوطنية للقطاع السمكي على دمج مبادئ النظام الإيكولوجي في عملية أبسط للتشاور مع أصحاب المصلحة.

o    تقدم وزارة الثروة السمكية الدعم العلمي لهذه العملية من خلال السلطات السمكية وهيئة البحوث السمكية والتي يتوقع منها أن تتبنى نهجا مماثلا.

·     مشاكل القدرات: ضعف القدرات لدى الإدارات الحكومية بالمحافظات الساحلية على الاستخدام الفعال لخدمات الإرشاد، وتنفيذ المشورة ووضع التدريب كموضع التنفيذ في البلد،

o    زيادة استهداف بناء القدرات وتعزيز المؤسسات والعمل مع المنظمات غير الحكومية الشريكة حيثما كان ذلك مناسبا.

الخلف
 
جميع الحقوق محفوظة © 2010-2018  وزارة الثروة السمكية